Follow Metropolitan Police

Rape and murder of Martine Vik Magnussen

News   •   Mar 14, 2019 13:03 GMT

Victim: Martine Vik Magnusen

يقوم الضباط الذين يحققون في قتل الطالبة النرويجية مارتين فيك ماجنسن بتجديد ندائهم للحصول على المعلومات بعد 11 عاماً من وفاتها.

غداً الخميس 14 مارس/ آذار، يعتبر الذكرى الحادية عشر لقتل مارتين فيك ماجنسن البالغة من العمر 23 عاماً، والتي تم العثور على جثتها المخفية جزئيا ضمن أنقاض في قبو شقق بشارع جريت بورتلاند ستريت في 2008.

لإحياء الذكرى السنوية، قام ضابط التحريات الكبير، مفوض الشرطة المحقق آندي بارتريدج بزيارة أسرة مارتين هذا الأسبوع في النرويج. وانضم إلى أحبائها اليوم عند حضورهم إلى مثواى مارتين حيث عبر عن احترامه بوضع الزهور عليه.

كما تحدث أيضا إلى الإعلام النرويجي ليحث الرجل المطلوب على وفاة مارتين مجدداً بالعودة إلى المملكة المتحدة.

نشرت الشرطة بعض لقطات كاميرا (CCTV) التي تبين المشتبه به الوحيد في القضية فاروق عبد الحق، مع مارتين وهما يغادران نادي مادوكس الليلي في مايفير. وتسجل هذه اللقطات مارتين وهي تحتفل بامتحانات نهاية الفصل الدراسي، وتبدو سعيدة وهادئة الأعصاب في الساعات الأولى من 14 مارس/ آذار 2008.

أبلغ أصدقاء مارتين الشرطة عن فقدانها في 15 مارس/ آذار. وفي اليوم التالي قام الضباط الذين يجرون التحريات لتعقب خطواتها بزيارة عنوان إقامة في شارع جريت بورنلاند ستريت، ويست مينستر، حيث اكتشفوا جثتها في حوالي الساعة 10:30. كما تمت محاولات لإخفائها تحت الأنقاض.

وتبين من فحص الجثة طبيا أن سبب الموت كان الضغط على الرقبة. وكانت قد اغتصبت كذلك. سجلت تحقيقات الوفيات المشتبه بها التي أجريت بمحكمة قاضي الوفيات بويستمينيستر (Westminster Coroner's Court) في 24 نوفمبر 2010 حكما بالقتل غير الشرعي.

وأطلق المحققين تحرياً وتم تحديد فاروق عبد الحق باعتباره المشتبه به. وكان قد فر من المملكة المتحدة وسافر إلى مصر خلال ساعات من اختفاء مارتين ومن ثم إلى اليمن.

وعلى الرغم من الجهود المكثفة والنداءات التي أطلقها المحققون خلال العقد الأخير، إلا أنه يستمر في رفض العودة إلى المملكة المتحدة.

قال مفوض الشرطة المحقق آندي بارتريدج من قيادة جرائم قتل الغير والجرائم الكبرى (Homicide and Major Crime Command): ((غداً سيكون الذكرى الحادية عشر على القتل الوحشي لمارتين وسيبقى حل هذه القضية أولوية بالنسبة لي وضباطي.

((المشتبه به المطلوب على وفاة مارتين فر من المملكة المتحدة خلال ساعات من قتلها ويبقى مطلوباً إلى يومنا هذا. أريد أن أوضح أننا لن نوقف جهودنا لتحقيق العدالة لأسرة مارتين وإحضار الشخص المسؤول عن قتلها إلى العدالة.

((تستمر أسرة مارتين وأحبائها يتحلون بالوقار والكرامة طوال هذه السنوات وهم يستحقون الإجابات. أن مرور الوقت لا يعمل إلا على زيادة الظلم وأنا أناشد فاروق عبد الحق مجدداً ليعود إلى المملكة المتحدة لأن هذا الأمر لن يزول مهما مرت السنوات. لن ييأس ضباطي أبداً من تحقيق العدالة لمارتين، إن أسرتها وأصدقائها المكلومين يستحقون نوع من الإقفال لما يجب أن يكون كابوس يفوق التصور.

((كجزء من جهودنا، ستنشر مشاركات هادفة على وسائط التواصل الاجتماعي في اللغة العربية في محاولة لحث هؤلاء الذين على اتصال مباشر بفاروق عبد الحق على إقناعه بالعودة إلى المملكة المتحدة.))

يُطلب من أي شخص لديه أي معلومات الاتصال بغرفة التحريات على 0300 8358 020 أو كرايم ستوبرس (Crimestoppers) دون الكشف عن هويته على 111 555 0800